رؤية شاملة

الشيخ الدكتور عبد العزيز بن حمد بن جبر أل ثاني: فخورون بقدرتنا على تحويل عام الحصار إلى انتصار

أكد الشيخ الدكتور عبد العزيز بن حمد بن جبر أل ثاني »مستثمر قطري« علي نجاح الدولة بقيادة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد أل ثاني أمير البلاد المفدي و الحكومة الرشيدة في تحويل الحصار إلي انتصار يفتخر به كل قطري و مقيم على أرض قطر الخير.

واضاف الشيخ الدكتور في مقاله لرؤية:نجحت الدبلوماسية القطرية بفضل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد ال ثاني حفظه الله والحكومة الرشيدة على مدار عام في تحويل عام من الحصار إلي انتصار تاريخي للإرادة القطرية التي عرفت على مدار تاريخها بالثبات علي الحق و التمسك بالموقف و الصمود في وجه أي عدوان و القدرة علي تحقيق النصر بقوة الإيمان و الحجة و الصلابة الحقيقة مما جعلها تحقق انتصارات توالت الانتصارات على مختلف المجالات و الاصعدة.

فعلى صعيد الدبلوماسية كما عرف عنها نجحت وزارة الخارجية القطرية في كشف الحقائق أمام العالم اجمع وقدمت نموذج يحتذي به في طرح القضية من كل أبعادها بالمعلومات الموثقة و الحجج المنطقية و الوقائع التاريخية و استندت في كل طرحها إلي القانون الدولي و قد لمس العالم قدر الخارجية القطرية في إدارة الأزمة باقتدار وسوف يظل تعامل الخارجية القطرية مع أزمة الحصار الحالي علامة في تاريخ السياسة الخارجية و مرجعا في التعامل مع الأزمات الدولية عبر التاريخ.

وعلى الصعيد الداخلي تجاوزت حكومتنا الرشيدة بفضل توجيهات حضرة صاحب السمو امير البلاد المفدى الشيخ تميم بن حمد ال ثاني حفظه الله و جهود معالي الشيخ عبدالله بن ناصر  ال ثاني  رئيس مجلس الوزراء و حكومته الرشيدة وتكاتف جميع الجهات الرسمية و المواطنين والمقيمين في عزف سيمفونية النصر في مواجهة الحصار وتحويله الي انتصار ففي فترة وجيزة تم توفير كل مستلزمات الحياة اليومية حتي لا يشعر أهل قطر بأي تغير في نمط حياتهم، كما تم تنويع مصادر توريد احتياجات السوق المحلي، و بالتوازي مع هذا تم العمل بكل همة علي توطين و التوسع في الصناعات الغذائية لدرجة أننا الأن و بعد عام من الحصار صرنا نجد معظم المنتجات الغذائية التي تمتلأ بها الأسواق هي صناعة قطرية بكل فخر و أصبحت لافتات«منتج وطني« و »صنع في قطر« تضي معظم أرفف المحال و مراكز التسوق، كما نفخر بما تحقق خلال عام من حجم المشروعات و الموانئ و المصانع التي تم افتتاحها توطينا و ترسيخا لقادة بناء دولة تملك القدرة علي تحقيق الاكتفاء الذاتي و تنويع مصادر الدخل العام.

و بالفعل أصبح العام الجاري 2018 عام الاكتفاء  في توفير بدائل لاحتياجات المواطنين اليومية التي كان يتم استيرادها من دول الحصار ، وأثبتت الأيدي القطرية قدرتها وجاهزيتها للاستثمار في برامج الغذاء لتحقيق الاكتفاء الذاتي.

ولو نظرنا الي قطاع الفندقة نجد انه نجح باقتدار في تشجيع السياحة الداخلية و توفير كل وسائل الراحة والخدمة الفندقية التي جعلت المواطنين والمقيمين يستمتعون بالحصار وعلى سبيل المثال لا الحصر قام فندق بيست ويسترن بلس الدوحة بتطوير برامجه وخدماته بسرعه عالية وجودة فائقة بحيث اصبح الوجهة الاولى للسياحة الداخلية من خلال عروضه المتنوعة وخدماته الرائعه، ووفر لرواده أفضل البرامج و العروض و الخدمات التي جعلتهم يشعرون أنهم جابو الكثير من البلدان بفضل تنويع المطابخ و البرامج الفندقية التي يتم تقديمها بتنوع و تجديد مستمر مع مراعاة تقديم أفضل الخدمات الفندقية بأسعار مرضية.