رؤية شاملة

الإعلام القطري .. ترسيخ للمصداقية والتعامل مع الواقع بكل مهنية

لا ينكر أحد الدور الذي لعبه الإعلام القطري في أزمة الحصار التي اختلقتها الدول الأربع فعلى الرغم من المفارقات العديدة والتجاوزات الصارخة والحصار الخانق في حق القطريين والمقيمين على مدار عام كامل من انتهاكات دول الحصار والإنحطاط الأخلاقي والمهني الذي شهدناه من إعلامهم وقنواتهم المزيفة وانحيازهم للحصار الزائف من الدعاية والتضليل الكاذب، إلا أن إعلام دولة قطر استطاع أن ينقل الواقع بكل مصداقية للمحيط العربي والدولي وحتى للمواطنين داخل أرض الوطن دون اللجوء للأساليب الملتوية والكاذبة وقد ساهم برنامج الحقيقة بتلفزيون قطرفي تعرية كافة الحقائق المزيفة وذلك من خلال توحيد الهدف والرؤية عند كافة وسائل الإعلام القطري وكانت الجزيرة هي المنبر الراقي الذي يسمعه العالم ويعرف من خلاله كل التفاصيل. وأدار إعلاميينا المعركة بهدوء وحكمة ومصداقية في تقديم الأخبار وعدم الإساءة لدول الحصار وانتهاك أعراضهم كما فعلوا للأسف معنا، حيث كانت مهمة الإعلام القطري تزويد الجمهور بالمعلومات الصحيحة ومواجهة كافة الأكاذيب التي اصطنعتها وسائل إعلام الحصار وتقديم الحقائق والأدلة التي تثبت عكس ذلك.

وبعد مرور عام كامل من الحصار استطاعت وسائل الإعلام القطرية بكل مهنية وحرفية أن تنتصر وتتفوق على إعلام الحصار، لتصبح قطر مدرسة إعلامية في الأخلاق والمبادئ وحرية التعبير.